*عقب تسلمه مهام إدارة الجامعة د.عبدالقادر بدوي يخاطب أسرة الجامعة*

*عقب تسلمه مهام إدارة الجامعة د.عبدالقادر بدوي يخاطب أسرة الجامعة*

بسم الله الرحمن الرحيم
✍️اللهم لا نحصي ثناءاً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، ثم صلاةً وسلامًا على النبي الأمي، معلم البشرية قاطبة إلى يوم الدين.

إنه لمن حسن الطالع أن افتتح خطابي إليكم ، أسرة الجامعة من(أساتذة وموظفين وتقنيين وعمال وحرس وشرطة جامعية وطلاب وطالبات) ومجتمع الولاية بتقديم التهنئة المباركة بمقدم الشهر الفضيل، جعلنا الله جميعًا من عتقائه، وأن يجعل مقدمنا كذلك عليكم مباركًا إنه سميع مجيب.
إنني اعتبر تكليفي بقيادة فريق العمل بالجامعة هو حلقة من سلسلة متصلة من العمل لقرابة عقدين في خدمة الجامعة وتحقيق أهدافها في التدريس. البحث العلمي وخدمة مجتمع الولاية في جميع المجالات، وإننا إذ نبتغي استكمال الجهود الكريمة التي قامت بها الإدارات السابقة منذ تأسيس الجامعة في تحمل أعباء الأمانة والتكليف
سوف نتوخي العمل بروح الفريق الواحد من خلال تعاون الجميع، وبين الجميع، لتحقيق تلك الأهداف السامية.

وكما تعلمون، فإن طلابنا وطالباتنا هم أهم محاور عملنا ليتخرجو على أعلى معايير ومواصفات الجودة، ولقد شابت السنوات الماضيات، شوائب من عدم انتظام التقويم الجامعي، لأسباب متنوعة مثل جائحة كورونا، وغيرها من الأزمات، مما نتج عنه تراكم في الدفعات، مما ألقى بأعباء ثقيلة على الطلاب وأسرهم ، لذا فمن واجبنا جميعًا في أسرة الجامعة أن نعمل على حشد طاقتنا وتظافر الجهود من أجل استدامة الاستقرار الدراسي بكل كليات الجامعة من خلال العمل على تهيئة البيئة الجامعية.

ومن المؤكد أن الطريق المؤدية إلى تحقيق كل تلك الأهداف النبيلة، تتطلب تهيئة بيئة العمل المحفزة ، وتحقيق الرضا الوظيفي لكل العاملين بالجامعة، وهما هدفان جليلان، سوف نعمل سويا من أجلهما، بكل تعاون وإخلاص ، عبر روح الفريق الواحد من جميع العاملين ونقاباتهم بالجامعة، لمواجهة التحديات، وصياغة الحلول الناجعة للمشكلات والمعوقات المختلفة التي تعترض ذلك الطريق. ثم التفكير من أجل التخطيط العلمي لتقدم ورفعة الجامعة وخدمة مجتمع الولاية.
ونؤكد وقوفنا على مسافة واحده من الجميع وأن للجميع حقوقًا وعليهم واجبات وأن التفاضل بينهم يكون في حسن الأداء وتجويد العمل والإعانة على تحقيق الأهداف الثلاثة للجامعة.
ومن هنا لابد أن نزجي عبارات الشكر والتقدير للمدير السابق البروفيسور حسن بشير على جهوده.
ختامًا نعول كثيرًا على خلق الشراكات الاستراتيجية والعمل على استدامة القائمة منها وتأتي في مقدمتها شراكتنا مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب.
حكومة الولاية وهيئة الموانئ البحرية ظلتا الداعم والظهير لكل برامج ومشاريع الجامعة منذ تأسيسها ونتطلع إلى مواصلة الشراكة وتطويرها ونعلن استعداد علماء الجامعة للإسهام في رفد مسيرة التنمية والنماء والاستقرار بالولاية.
ونسأل الله تعالى، أن يسدد خطانا وأن يوفقنا جميعًل لما فيه الخير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. عبدالقادر بدوي محمد
مدير الجامعة🕹️