مركز دراسات ثقافة البجا ينظم ورشة بعنوان توصيف ورقمنة الوثائق

*مركز دراسات ثقافة البجا ينظم ورشة بعنوان توصيف ورقمنة الوثائق*

نظم مركز دراسات ثقافة البجا بجامعة البحر الأحمر بالتعاون مع مشروع ذاكرة السودان ورشة تدريبية بعنوان “توصيف ورقمنة الوثائق” بقاعة مركز ثقافة البجا ، بتشريف ممثل والي ولاية البحر الأستاذ/ السر هيداب ومدير جامعة البحر الأحمر بروفيسور حسن بشير محمد نور ، و وكيل الجامعة د.أدم عبدالرحمن ، وامين أمانة الشؤون العلمية د. بلال عيسي ، وعميد شؤون الطلاب د.أبوبكر بخيت ، وممثل مشروع ذاكرة السودان كيت أشلي ، بالإضافة إلى عدد من عمداء الكليات ومدراء الإدارات بالجامعة والأجهزة الاعلامية وعدد من المهتمين بهذا الشأوخاطب الجلسة الافتتاحية البروفيسور حسن بشير محمد نور مدير الجامعة مؤكدا على أهمية المشروع الذي يعمل على توثيق وحفظ الوثائق السودانية المهددة بالتلف والضياع ، وقال أن أكثر ما يهم مركز ثقافة البجا هو الحفاظ علي اللغة البجاوية وكتابتها لأنها عملية تعليمية تساعد على حفظ الموروث الثقافي. وثمن دور مشروع ذاكرة السودان في حفظ الوثائق وأعلن عن موافقته المبدئية على التعاون بين الطرفين وتوقيع مزكرة تعاون .

من جانبه تحدث ممثل الوالي الأستاذ تاج السر هداب حيث قام بفزلكة تاريخية عن الثقافة البجاوية واللغة البجاوية وقال أن الثقافة البجاوية واحدة من الثقافات السودانية وشدّد على ضرورة المحافظة عليها لضمان سلامتها من الضياع وذكر أن الحضارة البجاوية غنية ولها تشابهة كبير مع اللغة المروية.
وفي ذات السياق قدم مدير المركز د.عثمان الشريف نبذة تعريفية عن المركز وأهدافه التي يسعى من أجلها للحفاظ على الموروث الثقافي وخاصة اللغة البجاوية وتدوينها وحفظها للباحثين.
كيتي أشلي ممثل مشروع ذاكرة السودان قالت أن المشروع يهدف لحفظ التراث الثقافي السوداني وجعله متاحًا للوصول إلى العالمية ، وأشارت إلى أنه يقوم برقمنة المخطوطات القديمة والوثائق مضيفة انه يستهدف عدد من المؤسسات كما عرضت عدد من الصور الفوتغرافية في هذا الجانب.
هذا وتأتي أهمية هذه الورشة في تدريب المدربين على الجانبين العملي والنظري على كيفية حفظ التراث على الماسح الضوئي ، وكتابة المعلومات الوصفية بالإضافة إلى التصوير الفوتوغرافي.
والجدير بالذكر أن الدورة سوف تستمر لفترة ثلاثة أيام بواقع أربع ساعات في كل يوم وتستهدف منسوبي مركز البجا وبعض طلاب الجامعة.