مركز دراسات المرأة ينظم الورشة التنويرية لدعم أجندة المرأة ، الأمن والسلام

مركز دراسات المرأة ينظم الورشة التنويرية لدعم أجندة المرأة ، الأمن والسلام
أكد مدير جامعة البحر الأحمر البروفيسور حسن بشير محمد نور تأييده ودعمه للقرارات الأممية التي تتعلق بالمرأة والسلام والأمن والتي من شأنها تمكن المرأة من الانخراط في البناء والتنمية وقال المدير لدى مخاطبته الورشة التنويرية لدعم أجندة المرأة في الأمن والسلام والخاصة بقرار مجلس الأمن رقم ١٣٢٥ و التي نظمها مركز دراسات المرأة جامعة البحر الأحمر
بالتعاون مع معهد الدراسات الإنمائية جامعة الخرطوم بقاعة الخبير (أن المرأة عماد التنمية في المجتمع)
وشرحت الدكتورة زينب عمر مديرة المركز شرحًا مفصلًا عن قرار مجلس الأمن رقم 1325 كما أشارت بالتفصيل لانعكاسات تطبيق القرار على المرأة اجتماعيًا وتنمويًا وسياسيًا ، وأهمية مشاركتها في مواقع صنع القرار وصناعة الأمن والسلام وفض النزاعات لأن المرأة هي قائد الأسرة.
وأيضأ تحدثت عن منبر إصلاح القوانين في القرار ١٣٢٥ ، ودعت جاهدة لبذل كل الجهود كي تشارك النساء بولاية البحر الاحمر في تفعيل قرار الأمم المتحدة الخاص بالمرأة، كما دعت لعقد عدد من الورش بمشاركة مركز دراسات السلام بالجامعة.
قدمت في الورشة ورقة بعنوان دعم تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان وأجندة المرأة، الأمن والسلام قدمها د.النذير الزين وتم عرض سمنار.
هذا وتميزت الورشة بتفاعل ومداخلات ثرة من الحضور.
ويذكر أن القرار الأممي 1325 هو قرار صادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويتعلق بمشاركة المرأة في عمليات صنع القرار والعمليات السلمية، وهو أول قرار لمجلس الأمن يسعى لحماية المرأة خلال الحروب والنزاعات المسلحة، وتعزيز دورها في المشاركة في صنع القرار وحل الصراعات.