إدارة الاعلام والعلاقات العامة بجامعة البحر الاحمر تنظم مؤتمر صحفي لإلقاء بعض الاضاءات حول الرؤية المستقبلية …

قال البروفيسور حسن بشير محمد نور مدير جامعة البحر الاحمر أن البلاد الان في المرحلة الانتقالية تعتد على معايير الكفاءة قبل الدخول الى مرحلة الانتخاب مبينا إنهم كمديرين مكلفين للجامعات جزء لا يتجزأ من منظومة التغيير التى طالت البلاد عقب ثورة ديسمبر المجيدة ، واضاف في المؤتمر الصحفي الذي نظمته إدارة الاعلام والعلاقات العامة بالجامعة لإلقاء بعض الاضاءات حول الرؤية المستقبلية للجامعة : أنهم في إدارة الجامعة اتخذوا عدد من القرارات شملت كبار مساعدي المدير وعمداء الكليات وقطع بان الامتحانات في موعدها الثاني من نوفمبر وتم إتخاذ الاجراءات اللازمة لتأمين الامتحانات رغم ان هنالك بعض القصور في تجهيز الداخليات ، كاشفا ان الداخليات طالها تخريب كبير لأنها شغلت بالحجيج وقوات الدعم السريع ، وتابع ان الماء غير متوفر بداخليات الموانئ ، كما ان هنالك نقص في المراتب وابان ان طلاب كلية الزراعة بطوكر سيجلسون للامتحانات ببورتسودان لعدم جاهزية داخليتهم هناك ووعورة الطريق.
وقال ان كليات السياحة بسنكات والتربية جبيت مستقرة نسبيا رغم انها تحتاج الى الكثير ، كما كشف عن أتجاه لنقل كلية الزراعة الى طوكر القديمة لتكون كلية منتجة ، وقال انهم جلسوا مع الطلاب المطالبين بتأجيل الامتحانات وتم الاتفاق على سد النقص في المياه والمراتب وقد التزمت حكومة الولاية بذلك ، وقال ان الجامعة مستعدة تماما للامتحانات . إلا أن هناك قصور في الداخليات وإذا حدث خلل فهو في جانب صندوق دعم الطلاب وإذا حدث طارئ فسيجتمع عمداء الكليات ونتخذ القرار المناسب.
فيما اعتبر وكيل الجامعة الدكتور ادم عبد الرحمن ان هذا المؤتمر الصحفي بداية لشراكة مع الاعلاميين وقال انهم في وكالة الجامعة بدأوا عملهم بتوجيه الميزانية المتاحة لتهيئة البيئة الجامعية للامتحانات وكل عمداء الكليات اعلنوا اكتمال الاستعدادات للامتحانات.
وفي معرض رده على اسئلة الصحفيين قال البروفيسور حسن بشير إن التعليم العالي في عهد الانقاذ طاله تخريب ممنهج وستتم مراجعته مراجعه شاملة بما في ذلك الهيكلة التى هدفت للتمكين ومصدر للمخصصات لمنسوبي النظام البائد ، وكشف عن اتجاه لتمثيل الطلاب في مجلس الجامعة ومجلس الأساتذة. وقال أن هنالك اتجاه لتوزيع ممتلكات الصندوق المليارية على الجامعات بنسب معقولة لتحقيق مبدأ العدالة وقد تم الاتفاق في تجمع اساتذة الجامعات على ذلك وهو أمر قادم ولكن التغيير ليس نزهة ، وقال ان توسيع دائرة المشاركة للطلاب اكبر ترياق لمواجهة العنف الطلابي وأكد ان الناس يحتاجون الى ثقافة الديموقراطية والتعايش السلمي وقبول الاخر وقال ان استيعاب الطلاب الجدد سيتم النظر فيه عقب الامتحانات وسيعلن ذلك عقب الامتحانات .وقال ان اتفاقا تم مع وزارة الداخلية على سحب الشرطة الجامعية بعد سد النقص في الحرس الجامعي.