روابط التواصل الاجتماعي

FacebookTwitterDiggLinkedinRSS Feed

النشرة الاخبارية

كلمة السيد مدير الجامعة فى الجلسة الإفتتاحية  للمؤتمر الدولى الاول للمناهج :

والحمد  لله  الذي بنعمته  تتم الصالحات  -والصلاة والسلام  علي المبعوث  رحمة وهدي للعالمين

-الدكتور/  محمد طاهر أيلا والي ولاية البحر الأحمر- رئيس مجلس الجامعة

-السيد رئيس مجلس تشريعي الولاية والنواب المحترمين

-السادة رئيس الجهاز القضائي بالولاية

- السادة الوزراء والمعتمدون وشاغلي المناصب الدستورية

-السادة قادة القوات النظامية بالولاية

-السادة مدراء المؤسسات الحكومية الاتحادية والولائية

-الأخوة في اتحاد المصارف

-الأخوة في اتحاد أصحاب العمل

*أسرة جامعة البحر الأحمر والمؤسسات التعليمية بالولاية

- أهلي الكرام بولاية البحر الأحمر اسمحو لي أن أرحب باسمكم جميعاً بضيوف الجامعة وضيوف الولاية وضيوف السودان

- البروفيسور/ مصطفى إدريس البشير الأمين العام المساعد لاتحاد الجامعات العربية

-السيد/ رئيس اتحاد الجامعات السودانية- بروفيسور/ صديق محمدالمصطفى حياتي

-الأخوة الكرام مدراء الجامعات السودانية على امتداد الوطن الحبيب

- السيد/ رئيس المجلس الطبي

- السيد/ الأمين العام للاتحاد المهني العام لأساتذة الجامعات والمعاهد العليا السودانيين

- الأخوة والأخوات الضيوف العلماء الأجلاء من (مصر، الجزائر، الأردن، فلسطين، العراق، السعودية، المانيا)

- الأخوة والأخوات أعضاء الوفود  الإدارية والأكاديمية من الجهات السودانية على امتداد وطننا الحبيب

-الأخوة والأخوات قبيلة الإعلاميين من المركز والولاية

- الجمع الكريم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نشعر بسعادة غامرة  في هذا اليوم المشهود والتاريخي في جامعة البحر الأحمر بالتئام هذا الجمع الكبير من شتى بقاع الأرض ليشهدوا هذا العرس الأكاديمي المميز والفريد في حاضرة ولاية البحر الأحمر بورتسودان فهو جمع  مميز بوجود هذه الوجوه النيرة والعقول اللامعة في مكان وزمان واحد ليشاركوا الجامعة إنجاز الحلقة الأخيرة من سلسلة حلقات تطوير المناهج التي استمرت لما يقارب العامين.

ونشكر لكم استجابتكم ومسارعتكم للمشاركة في هذا العمل الكبير وتكبدكم مشاق السفر رغم بعد المسافات وازدحام البرامج، الأمر الذي يؤشر لروح التكاتف والتعاون والتكامل بين جامعتنا والرغبة الماسة في تبادل الخبرات ونقل التجارب

الأخوة والأخوات الكرام ..... لقد آلت إدارة الجامعة منذ تكليفها في بداية العام 2013م الاستجابة لتحديات التقويم والاعتماد التي يتزايد ثقلها يوماً بعد يوم ، حيث تم  إحداث خطة إستراتيجية علمية وعملية تهدف لتحقيق متطلباتها، مكونه من المحاور الثلاثة المعلومة للتقويم والاعتماد (المحور الأكاديمي ومحور البحث العلمي ومحور خدمة المجتمع)، ففي محور البحث العلمي تم عقد مؤتمر في مايو 2014م بشراكة مع المؤسسات الاتحادية والولائية لتحديد إستراتيجية الجامعة في البحث العلمي سواء من خلال البحوث في  الدراسات العليا أو البحث العلمي الحر لأعضاء هيئة التدريس بغرض توجيهها لخدمة احتياجات الولاية والسودان  في هذا الجزء من العزيز الوطن وقبل ذلك بعدة أشهر تم عقد مؤتمر خاص بالمسئولية المجتمعية لجامعة البحر الأحمر يختص بتحديد إستراتيجية الجامعة في خدمة المجتمع بشراكة مع منظمات المجتمع المدني والقطاعين الرسمي والخاص، حيث تعمل كلية تنمية المجتمع حاليا في إنفاذ توصياته من خلال قوافل شهرية لمحليات الولاية العشر بالإضافة لتشغيل أحد عشر مركزاً للخدمة الاجتماعية بالاشتراك  مع وزارة الشؤون الاجتماعية بالولاية في محليات الولاية العشر.  

أما في المحور الأكاديمي الذي نحن بشأنه اليوم فإن المناهج كما تعلمون تشكل 80% من متطلباته وعليه أتى هذا المؤتمر كتتويج لجهود استمرت أكثر من عشرين شهراً بدأت بدورات تدريبية مكثفة في الكليات حول المناهج ثم انتقلت إلي الورش التمهيدية و بعد ذلك كانت الورش العلمية التفصيلية وهذه الأخيرة شاركنا فيها 60 خبيرا من معظم جامعاتنا السودانية وعدد من الجامعات العربية في جميع البرامج العلمية التي تقدمها هذه الكليات من الدبلوم الوسيط إلي الدراسات العليا وكلية تنمية المجتمع بالإضافة للمعاهد والمراكز فكان مجمل ما عقد من ورش (36) ورشة.

وهذه المجلدات التي أمامكم نتاج لهذا الجهد والتي سوف يقوم العلماء في هذا المؤتمر بأمر مراجعتها بشكل نهائي تمهيداً لإطلاق العمل بها في العام الدراسي المقبل 2015-2016م بإذن الله

الأخوة والأخوات الكرام..... عبر التزام الصارم بتطبيق الخطة الإستراتيجية من خلال منهج بطاقة الأداء المتوازن B.S.C فإن الأمر يسير بحمد لله بكل المحاور بشكل متوازن ومتوازي حيث جرت عمليات صيانة  كبرى في القاعات والمعامل وتطوير البيئة الجامعية بشكل عام كما يجري تطوير المعامل بشكل مستمر ومتصاعد كما استقطبت الجامعة عدداً مقدراً من أعضاء هيئة التدريس في شتى التخصصات وبمختلف الدرجات العلمية تجاوز المائة في العام 2014م فقط ونفذت أكثر من 50 بعثة للدراسات العليا، ونسعى هذا العام لإرسال مثل هذا العدد في بعثات خارج السودان بإذن الله كما عملت الإدارة على تحسين شروط الخدمة ومراجعة اللوائح  المالية وتحديثها لمواكبة المتغيرات الاقتصادية بغرض زيادة الرضا الوظيفي كما أتمت نهاية العام 2014م دفع كافة المستحقات والمديونيات المتراكمة لسنوات خلت، بالإضافة لتحسين بيئة العمل والمكاتب، انتظمت عمليات الحوسبة جميع العمليات الأكاديمية والإدارية والمالية وجري مراجعة الهيكل الإداري والتنظيمي للجامعة عبر لجنة من المختصين من ديوان شؤون الخدمة والجامعة كذلك عملت الجامعة على ملأ الفراغ في التخصصات التي لا تقدمها الجامعة فكان إنشاء كلية الزراعة في طوكر  والانتهاء من إجراءات تأسيس كليات طب الأسنان والسياحة والفنادق وكلية القانون التي تنطلق جميعها في  العام الدراسي القادم بإذن الله وشكلت  لجان لتأسيس كليات الصيدلة والمختبرات الطبية والتمريض التي نأمل أن تضاف للجامعة خلال العامين المقبلين بإذن الله.ونحتفل معاً بعد غد الخميس بإذن الله وبتشريف السيد نائب رئيس الجمهورية والسيدة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والسيد الوالي رئيس مجلس الجامعة مع أهلنا في منطقة كلانييب بوضع حجر الأساس للمدينة الجامعية الجديدة بمساحة 4 مليون م م2 جنوب مدينة بورتسودان والتي سوف تشكل مستقبل الجامعة.

الأخوة والأخوات الكرام .... أن الفائدة التي طرأت من هذه الورش لم تقتصر فقط على مراجعة المقررات الدراسية و تطوير هذه المناهج بل تعدتها إلي شاملة ومراجعة التخصصات الرئيسية والتخصصات الفرعية كما أفضت إلي ضرورة إعادة هيكلة بعض الكليات القائمة بالإضافة إلي إنشاء أقسام جديدة في البعض الاخر وتغيير مسميات البعض الأخر. ولذلك فإن الإجراءات الإدارية والأكاديمية الهيكلية التي يتم تنفيذها حالياً نبعت أساساً من هذه المراجعة لمناهج الكليات.

الأخوة والأخوات الكرام.... أن ما تم تحقيقه من أهداف إستراتيجية خلال الفترة القصيرة الماضية لم يكن ليتم لولا توفيق الله عز وجل أولاً ثم الدعم الكبير من رئاسة الجمهورية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي  خاصة البروفيسور/ سمية أبو كشوة وقادة الوزارة وكذلك الدعم اللا محدود من السيد والي ولاية البحر الأحمر رئيس مجلس الجامعة الدكتور / محمد طاهر أيلا الذي عمل على تسهيل مهمة الإدارة وإزالة كافة العوائق التي تعترض سبل قيام الجامعة بأدوارها المنوطه بها حيث دعم الجامعة بالمعاني قبل المباني، وكذلك تفاعل وجوه وقيادات المجتمع الرسمي والشعبي في ولاية البحر الأحمر الذي ضربوا أعظم الأمثلة في العناية والاهتمام بجامعتهم وأخيراً في الروح الأسرية التي تسود العاملين وجامعة البحر الأحمر بمختلف أقسامها ودرجاتهم أساتذة وموظفين وعمال  وتعاونهم وعملهم بروح الفريق من أجل تطوير الجامعة وتقدمها .

وأرجو أن أحي باسمكم كل من ساعدنا في إقامة هذا المؤتمر رئاسة الجمهورية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي و السيد/ د. محمد طاهر أيلا والي الولاية – رئيس مجلس الجامعة وأمانة الحكومة والأخوة في الجهاز القضائي وشرطة الولاية وجهاز الأمن والمخابرات وقيادة المنطقة العسكرية وبنك السودان وهيئة الموانئ البحرية واتحاد أصحاب العمل وغرفة النقل وغرفة أصحاب الفنادق والشقق الفندقية وجميع أهالي مدينة بورتسودان ، بالإضافة لأعضاء اللجنة العليا للمؤتمر بالجامعة (وأخص بالذكر بروفيسور/عبدالباقي بابكر- جامعة الخرطوم في اللجنة العلمية) واللجان الفرعية وجميع منسوبي الجامعة.

سائلين الله أن يجعل ما قدموا في ميزان حسناتهم.......

نشكركم مرة أخرى ونؤكد على سعادة جميع العاملين بالجامعة بحضوركم وتشريفكم آملين أن يحقق المؤتمر أهدافه، وأن تكون إقامتكم في عروس المدائن إقامة طيبة وأن تعودا إلي اهلكم سالمين غانمين بإذن الله ونلتقي دائماً في مثل هذه المحافل العلمية الرصينة والجادة في سفوح جامعاتنا من أجل وطن ينعم بالسلام والنمو والازدهار وأمة عربية إسلامية موحدة تنقل للعالم أجمع رسالة الإسلام الخالدة رسالة الخير والمحبة والسلام.

والله يحفظكم ويرعاكم

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>