الرؤية

الرسالة

أهداف الجامعة

أنت هنا: الرئيسية أخبار الجامعة دورة تدريبية متقدمة حول الأنظمة الاليكترونية للقبول بالتعاون مع الإدارة العامة للقبول بالتعليم العالي

نظمت أمانة الشؤون العلمية بجامعة البحر الأحمر بالتعاون مع الإدارة العامة للقبول وتقويم وتوثيق الشهادات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي دورة تدريبية حول الأنظمة الاليكترونية المستخدمة بالإدارة العامة للقبول ( نظام القبول – ونظام الدراسات العليا ) تحت رعاية مدير جامعة البحر الأحمر البروفيسور عبد الرؤوف أحمد عباس البدوي واستهدفت الدورة العاملين بالشؤون العلمية والدراسات العليا و إدارة التقنية ومسجلي الكليات وشارك في الدورة منسوبو جامعة البحر الأحمر وكلية بور تسودان الأهلية وكلية شرق السودان .

وباشر التدريب في الدورة التدريبية مدير مركز الدعم والاستجابة بوزارة التعليم العالي أبو عبيدة بشير محمد ، وممثل إدارة التوثيق بالإدارة العامة للقبول يوسف التجاني أمين الدين ، ومن إدارة التقانة والشبكات بالإدارة العامة للقبول مجاهد موسي محمد أحمد .

هذا وقد خاطب انطلاق الدورة مدير جامعة البحر الأحمر البروفيسور عبد الرؤوف أحمد عباس البدوي ورحب في بداية حديثه بوفد الاداره العامه للقبول وتوثيق الشهادات ، وأشاد باهتمام وزيرة التعليم العالى والبحث العلمى البروفيسور سمية أبو كشوة وقيادات الوزارة ببرامج التطوير والحوسبة ابتداء من التقديم الالكتروني مرورا بالتقديم لتمويل البحوث العلمية والابتعاث الاكتروني وتقديم كل التسهيلات للجامعات لتمكين برامج الحوسبة فيها عبر الدعم العيني والفني وغيرها من أوجه التطوير، وقال ان جامعة البحر الأحمر بعد الربط الشبكي والمستودع الرقمي اكملت خطة التحول نحو الجامعه الاكترونيه اكاديميا وإداريا وأكد علي أهمية الدورة في تجويد وتقويم الأداء خصوصاً بعد حوسبة الجامعة وتحويل جميع الإجراءات اليكترونية مبيناً إن الدورة تأتي كدعم كبير لخطة الجامعة في الحوسبة ، كما تحدث الدكتور موسي عبدالله سعيد أمين أمانة الشؤون العلمية بالجامعة وقال إن مثل هذه الدورات ترفع من مهارات العاملين وترقي قدراتهم ، فيما قال الدكتور أحمد بلال ممثل الكليات الاهلية والخاصة إن الدورة تتيح فرصة جيدة لاكتساب المهارات وتبادل الخبرات مؤكداً إن الجميع سيستفيدون من هذه الدورة .   

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>